المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنـــت تسأل وفتاوي سماحـــة الشيخ أحمد الخليلي تجيبك..



شوق القلوب
22-04-2007, 04:41 PM
أعضاء منتدى بوابة عبري الأعزاء

نزولا لرغبة الكثير منكم في معرفة الإجابة عن بعض الفتاوي التي تدور في أذهانكم
فقد قررت أن أطرح هذا الموضوع (أنت تسأل وفتاوي سماحة الشيخ أحمد الخليلي تجيبك)

فعلى من يرغب في الاستفسار عن أسئلة معينة وفتاويها فليتفضل بطرحها هنا
والرد سيكون من فتاوي سماحة الشيخ أحمد الخليلي أو أحد علماء عمان


دمتم بود

عبير الشذى
22-04-2007, 05:30 PM
شكرا أختي شهرزاد على الموضوع والفكره الحلوه... وأتمنى من جميع الأعضاء الأستفاده.

شوق القلوب
23-04-2007, 02:07 AM
شكرا أختي شهرزاد على الموضوع والفكره الحلوه... وأتمنى من جميع الأعضاء الأستفاده.

العفووو أختي
وأشكرك على تفاعلك المميز في البوابة الإسلامية

yaqoob
24-04-2007, 11:43 AM
سؤال:ماهي شروط الصلاة الصحيحة؟

س2 : هل يزكي المسلم عن الاشياء التي لايحدث فيها زيادة في المقدار كالمنازل؟

شوق القلوب
25-04-2007, 03:45 AM
سؤال:ماهي شروط الصلاة الصحيحة؟
س2 : هل يزكي المسلم عن الاشياء التي لايحدث فيها زيادة في المقدار كالمنازل؟

إجابة السؤال الأول:

شروط الصلاة تنقسم إلى قسمين:

1-شروط وجوب،وهي تنقسم الى قسمين،هما:
أ-شروط متعلقة بالتكليف،وهي:الإسلام،العقل،البلوغ.
ب-شروط متعلقة بالطهارة،وهي الطهارة من الحيض والنفاس.

2-شروط صحة،وهي:
-العلم بدخول الوقت.
-الطهارة من الحدثين الأكبر والأصغر.
-طهارة البدن والثوب والمكان.
-ستر العورة.
-استقبال القبلة.

مصدر الإجابة: كتاب فقه العبادات(1)،تأليف:د.الهادي أحمد الهادي،حمد بن هلال اليحمدي،مهنى عمر التيواجني.

إجابة السؤال الثاني:

لا زكاة في أصل العقار سواء كان ارضا سكنية أم مبنية،وانما الزكاة في دخل العقار.

ملاحظة: (نقلت كلام محدد وليس كامل الفتوى)

المصدر: الفتاوي(الصلاة-الزكاة-الصوم-الحج)لسماحة الشيخ أحد الخليلي.

قاهـرهم
04-05-2007, 02:10 AM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاتة ..

ما هي خطوات الاغتسال من الجناب (تفصيلياً) ؟؟

الكل أكيد يعرفها بس ..
(((فذكر ان الذكرى تنفع المؤمنين)))


لماذا اسبال الثوب للرجل حرام ؟؟

هل الغناء حرام ؟؟
اذا كان الجواب (نعم)
فلماذا تظمن الاناشيد ذو الموضوعات الاسلامية
بالموسيقى و تسمى اغاني ؟؟

هل السهر حرام اذا كان لغير قيام الليل ؟؟

شاب لدية اخت من الرضاعة
فهل كل اخواتها اخواتة
و هل كل اخواتة اخواتها
مع العلم ان والدة الشاب هي التي رضعتهم ؟؟

هذا الان ولي رجعة ف وقت لاحق
بإذن الله ........

شوق القلوب
04-05-2007, 02:45 AM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاتة ..
ما هي خطوات الاغتسال من الجناب (تفصيلياً) ؟؟
الكل أكيد يعرفها بس ..
(((فذكر ان الذكرى تنفع المؤمنين)))
لماذا اسبال الثوب للرجل حرام ؟؟
هل الغناء حرام ؟؟
اذا كان الجواب (نعم)
فلماذا تظمن الاناشيد ذو الموضوعات الاسلامية
بالموسيقى و تسمى اغاني ؟؟
هل السهر حرام اذا كان لغير قيام الليل ؟؟
شاب لدية اخت من الرضاعة
فهل كل اخواتها اخواتة
و هل كل اخواتة اخواتها
مع العلم ان والدة الشاب هي التي رضعتهم ؟؟
هذا الان ولي رجعة ف وقت لاحق
بإذن الله ........

ان شاء الله بيجيك الجواب

دلع الغزال
04-05-2007, 10:11 AM
موضوع جميل منك شهرزاد وربي يجازيك عليه خير الجزاء ان شاء الله ..

سؤالي : ما حكم حديث الشباب مع الفتيات والعكس بالماسنجر او المراسلة ؟

ولي عودة قريبا ..

Mr.Omani
04-05-2007, 10:06 PM
تسلمي شهرزاد على هالموضوع الجميل

وان شاء الله راح نكون معاك

Mr.Omani
08-05-2007, 10:12 AM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاتة ..
ما هي خطوات الاغتسال من الجناب (تفصيلياً) ؟؟
الكل أكيد يعرفها بس ..
(((فذكر ان الذكرى تنفع المؤمنين)))
لماذا اسبال الثوب للرجل حرام ؟؟
هل الغناء حرام ؟؟
اذا كان الجواب (نعم)
فلماذا تظمن الاناشيد ذو الموضوعات الاسلامية
بالموسيقى و تسمى اغاني ؟؟
هل السهر حرام اذا كان لغير قيام الليل ؟؟
شاب لدية اخت من الرضاعة
فهل كل اخواتها اخواتة
و هل كل اخواتة اخواتها
مع العلم ان والدة الشاب هي التي رضعتهم ؟؟
هذا الان ولي رجعة ف وقت لاحق
بإذن الله ........


ما هي خطوات الاغتسال من الجناب (تفصيلياً) ؟؟


الجواب : -

الغسل من الجنابة لا بد فيه من تعميم الجسد كله بالماء ، يتمضمض الإنسان ويستنشق بعد غسل موضع النجاسة ، ثم يغسل رأسه ، ثم يعمم جسده جميعاً بالماء ، ويتتبع مغابن جسده أي الأماكن التي لا يصل إليها الماء بسهولة كالإبطين والسرة والرفغين وغيرها من الأماكن التي تحتاج إلى أن يتتبعها الإنسان بيده حتى يصلها الماء مع تعميمه الجسد بأسره بالماء وعدم إبقاء ولا شعرة واحدة إلا وقد أصابها الماء .

فتوى سماحة الشيخ أحمد الخليلي ( سؤال أهل الذكر )

سؤال أهل الذكر 28 رمضان1424هـ 23/11/2003م



---------------------------------------------------------------------


هل الغناء حرام ؟؟

الجواب :-

الغناء في رمضان وغيره حرام؛ لأنه رقية الزنا ومزمار الشيطان، والله أعلم.

فتـــــــــاوى الصوم - سماحة الشيخ أحمد الخليلي


-------------------------------------------------------------------

Mr.Omani
08-05-2007, 10:16 AM
موضوع جميل منك شهرزاد وربي يجازيك عليه خير الجزاء ان شاء الله ..

سؤالي : ما حكم حديث الشباب مع الفتيات والعكس بالماسنجر او المراسلة ؟

ولي عودة قريبا ..

نقلت لكم هذه الفتوى عن سماحة الشيخ أحمد

سؤال أهل الذكر 4 من شعبان 1425هـ ، 19/9/2004م

الموضوع : عام



السؤال : (1)

من ضمن التقنيات الشبكة العالمية للمعلومات ما يعرف بـ( الشات ) ، حيث يجتمع عدد من الأشخاص ضمن صفحة واحدة ، وتدور بينهم أحاديث كتابية متفرقة ، ولا يعرفون بعضهم بعضاً إلا من خلال رموز معينة ، وقد أصبح الشات من الأمور التي تستهوي مستخدمي الانترنت ، وهم يعتبرونها فرصة للتواصل مع الناس من مختلف الشعوب والدول فيمكن طرح الكثير من الأفكار ومناقشتها عبره .

فما هو حكم استخدام الفتاة للشات ؟ وهل هناك ضوابط معينة لاستخدامه ؟

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد :



فإن من نعم الله سبحانه وتعالى على عباده أن سخر لهم جميع الكائنات من أجل ما فيه مصلحتهم ، سواء كانت هذه المصلحة روحية أو كانت جسمية ، كانت هذه المصلحة معنوية أو كانت مادية ، كانت دنيوية أو أخروية ، فإن الله تبارك وتعالى يمتن على عباده بقوله ( هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً)(البقرة: من الآية29) ، وبقوله ( وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مِنْهُ)(الجاثـية: من الآية13) ، ومعنى ذلك أن كل وسيلة من الوسائل يمكن من خلالها أن يتوصل إلى بث معارف أو إلى دعوة إلى الخير أو إلى أي شيء فيه مصلحة للعباد فذلك مما يُطلب من الناس أن لا يفوتوا استخدامه لأجل الوصول إلى هذه الغاية المحمودة والهدف الطيب .



ونجد أن الله سبحانه وتعالى يقرن بين المؤمنين والمؤمنات ، ويجعل حبل الموالاة فيما بينهم إنما يكون بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وطاعة الله ورسوله ، فقد قال سبحانه ( وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) (التوبة:71) .



ولما كانت هذه الوظيفة هي وظيفة المؤمنين والمؤمنات جميعاً ، فإن المرأة لا تمنع من استخدام هذه الآلة من أجل تحقيق هذه الغاية والقيام بهذه الوظيفة .



ولكن إن كانت النتيجة عكسية بحيث إن استخدام ذلك يؤدي إلى غرض غير طيب ، يؤدي إلى ما يخدش الشرف ويهدم الدين ويبدد الأخلاق ويقضي على المروءة فإن ذلك ممنوع ، يمنع منه الرجال والنساء جميعاً .



الرجل مطالب بأن يستغل هذه الوسيلة في المصلحة لا في المفسدة ، وأن يسخرها لطاعة الله تعالى لا لمعصيته . وكذلك المرأة مطالبة أن تسخرها للمصلحة لا للمفسدة ، وللطاعة لا للمعصية .



فلئن كانت هذه الفتاة آمنة على نفسها بحيث لا تنساق وراء أولئك الذين يريدون أن يصطاودها للشر ، وأن يسخروها لشهواتهم ورغباتهم ، فلا مانع من ذلك .



أما إن كانت ضعيفة الشخصية بحيث تنهار أمام المغريات التي تكون من كثير من ذئاب البشر ممن هم أشباه رجال وليسوا برجال ، فإن عليها أن تتحفظ ، وعليها أن تمتنع ، فإن دفع المفسدة مقدم على جلب المصلحة .



ولكن مع ذلك كله نحن نقول بأن هذه الوسائل إن كان الذي يستخدمها قادراً من حيث معرفته وعقله وتفكيره وسعة أفقه في الثقافة الإسلامية والوعي الديني ، وبجانب ذلك أيضاً لا بد من أن يكون قوي الشخصية بحيث لا يؤثر عليه وإنما يؤثر ولا يتأثر ويقود ولا ينقاد ، فذلك مطلب طيب .



نحن ندعو إلى استخدام هذه الوسائل لكل ما فيه عمارة الدين والدنيا ، وخدمة الدنيا والآخرة ، فإن ذلك مما يؤدي إلى مصلحة الفرد ومصلحة المجتمع ومصلحة الأمة ، والله تبارك وتعالى من وراء القصد .



فعلى كل من يستخدم أي وسيلة من هذه الوسائل أن يشعر بأنها نعمة الله عليه ، وإن نعمة الله يجب أن تشكر ، وشكر النعمة هو استخدامها فيما يرضي من أنعم بها لا فيما يسخطه ، والله تعالى الموفق .

المدير
11-05-2007, 10:57 AM
شكرا شهرزاد و أنا إنسان على جهودكم في هذا الموضوع...

سؤالي عن الصلاه..

اذا اكتشفت اني غلطت في الصلاه، يعني مثلا كنت اصلي صلاة العشاء وفي الركعه الثالثه جلست بدل مااوقف، كيف اتصرف؟؟
وممكن توضيح عن سجود السهو متى يكون

فتى الهدايه
15-05-2007, 12:14 AM
شكرا الى الاخت شهرزاد ونفع الله الاعضاء والمشاركين بهذا الموضوع
قد سألني شخص عن ما يستمتع به الزوج من زوجته في حال حيضها او نفاسها ؟وهل يجوز للزوج ان يستمتع بفرك الذكر في ارداف زوجته في حال حيضها؟
ولي تواصل معكم ان شاء الله
أستودعكم الله

عبير الشذى
15-05-2007, 01:18 PM
أخي أنا إنسان بارك الله فيك وفي ميزان حسناتك على الإجابات الشافيه.

Mr.Omani
15-05-2007, 01:45 PM
شكرا شهرزاد و أنا إنسان على جهودكم في هذا الموضوع...
سؤالي عن الصلاه..
اذا اكتشفت اني غلطت في الصلاه، يعني مثلا كنت اصلي صلاة العشاء وفي الركعه الثالثه جلست بدل مااوقف، كيف اتصرف؟؟
وممكن توضيح عن سجود السهو متى يكون

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

عليك أن تتم صلاتك وتسجد سجود السهو

السؤال: المصلي إذاكان عليه القعود فقام وذكر قبل انتصابه قائما، أو عليه القيام فقعد وذكر قبلها يتمكن جالسا، أيلزمه سهو أم لا؟


الجواب: عليه السهو لأنه نسي، ولم يفرق الدليل الذي أوجب سجود السهو بين قليل السهو وكثيره. والله أعلم.

فتوى عن الامام نور الدين عبدالله بن حميد بن سلُّوم السالمي


السؤال: على من يجب سجود السهو؟

الجواب: إن سجود السهو يجب على من سها في صلاته بزيادة، أو نقص، مما لا تنتقض به الصلاة، وأما من لم يسه فلا يجب عليه السجود، ولا معنى لسجوده، بهذا جاءت السنة الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سها سجد،

فضيلة الشيخ إبراهيم بن عمر بيوض


السؤال : متى تكون سجدة السهو هل قبل السلام أم بعده ؟ وما قولكم في رجل صلى وخرج من صلاته بالتسليم ، ثم تذكر أن صلاته لم تتم ، فهل يقيم الصلاة مرة أخرى أم يتم ما بقى من صلاته ، أم ماذا يفعل ؟


الجواب : في سجود السهو خلاف ، قيل هو قبل السلام وقيل بعده ، وقيل إن كان لنقص فقبل السلام وإن كان لزيادة فبعده وهو أحسن ما يجمع به بين الروايات المختلفة ، ومن سها قبل أن يتم صلاته فسلم فليتم صلاته وليسجد لسهوه ....


فــتاوى الصلاة - سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي

هذه نقل بعض الفتاوى الخاصة بسجود السهو

القلب
15-05-2007, 02:10 PM
ما شاء الله في موازين حسناتكم إن شاء الله تعالى وأمتنع من طرح الفتاوى لحاجة في نفسي ولكني سوف أكون متابع لها ومدقق لها جيدا وإن كان هناك اي خطأ أو شيء سوف اخبركم إيها

Mr.Omani
17-05-2007, 12:39 AM
شكرا الى الاخت شهرزاد ونفع الله الاعضاء والمشاركين بهذا الموضوع
قد سألني شخص عن ما يستمتع به الزوج من زوجته في حال حيضها او نفاسها ؟وهل يجوز للزوج ان يستمتع بفرك الذكر في ارداف زوجته في حال حيضها؟
ولي تواصل معكم ان شاء الله
أستودعكم الله





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

فتاوى لسماحة الشيخ العلامة / أحمد بن حمد الخليلي أتمنى أن تفيدكم بخصوص ما يحل للرجل من زوجته الحائض



1- يجوز للزوجة إذا كانت حائضا أن تداعب ذكر زوجها بيدها حتى يقذف ؟.

لا مانع من ذلك إن أراد الترويح عن نفسه والله أعلم.




2-هل يجوز أن يحك الزوج ذكره في جسد زوجته حتى يقذف ؟

يباح ذلك حال حيضها من أجل الترويح عنه والله اعلم .



3-هل يصح أن يداعب زوجته أثناء حيضها حتى ينزل ؟

الممنوع في الحائض هو المجامعة دون غيرها ، وتجوز مداعبتها بما دون الجماع ، ولو أدت إلى قذف المني والله أعلم .



4-ما الذي يباح للرجل من امرأته حال صومها أو حال حيضها ؟

يباح للرجل ما عدا ما يدعوه إلى الجماع أو الإنزال من امرأته في حال صومه ، ومع ذلك فإن عليه أن يحتاط ، فإن الملاعبة المفضية إلى الإنزال غير ممنوعة حال الحيض وهي ممنوعة في حال الصوم والله أعلم .



5- ماذا يحل للزوج من زوجته الحائض والنفساء ؟

يباح له منها ما كان يباح له في غير الحيض إلا الجماع ، فإنه حرام عليه لقوله تعالى : ) فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ )(البقرة: من الآية222) .


6-ما الذي يجوز للرجل من زوجته أثناء حيضها أو نفاسها وما الذي لا يجوز ؟

لا يجوز له الوطء ، وبعض العلماء شدد حتى في الاستمتاع ما بين السرة إلى الركبة ، وقالوا له أن يأتي منها ما يشاء إن كان ذلك أعلى سرتها ، أما ما دون السرة فلا إلى ركبتها حذرا من الوقوع في الانزلاق ، وبدليل أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأمر إحدى زوجاته إن كانت حائضا أن تتزر فإذا اتزرت باشرها ، وهكذا يؤمر الرجل إذا أراد أن يلاعب امرأته في حالة الحيض ، أن يأمرها بأن تتزر بجيث تستر ما بين سرتها وركبتها

قاهـرهم
27-05-2007, 06:52 PM
شكرا لك انا انسان ع الاجابة
بس انت جاوبت ع سؤالين بس
و باقي لك شؤالين

يالله جاوب عليهن كلهن
لانة عندي اسألة كثيرة بعد

و اذا ما عندك اجابة قول

و مشكووووور جل الشكر و التقدير

Mr.Omani
27-05-2007, 07:29 PM
شكرا لك انا انسان ع الاجابة
بس انت جاوبت ع سؤالين بس
و باقي لك شؤالين
يالله جاوب عليهن كلهن
لانة عندي اسألة كثيرة بعد
و اذا ما عندك اجابة قول
و مشكووووور جل الشكر و التقدير


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا شكر على واجب

من ناحية باقي الأسئلة إلي ذكرتها بحاول أجد فتاوى خاصة بذالك ...



لانة عندي اسألة كثيرة بعد


هلا بالاسئلة وان شاء الله راح أبحث عنها بكتب الفتاوى


و اذا ما عندك اجابة قول


والله يا أخوي ما من عندي الأجوبة هذا فتاوى من سماحة الشيخ أحمد الخليلي وليست أجوبه مني :doh:

in3am
08-11-2009, 05:52 PM
عندي سؤال لسماحة الشيخ
أنا تعلقت بفتاه وأغواني الشيطان وزنيت بها وندمنا على ما فعلنا وتبنا الى الله وتعهدنا على أن ل نكرر غلطتنا وأردنا الزواج فهل يصح لي الزواج بها؟
وأرجوا الى سماحتكم بالرد علي
ودمتم سالمين أنشاء الله

Mr.Omani
09-11-2009, 07:03 AM
عندي سؤال لسماحة الشيخ
أنا تعلقت بفتاه وأغواني الشيطان وزنيت بها وندمنا على ما فعلنا وتبنا الى الله وتعهدنا على أن ل نكرر غلطتنا وأردنا الزواج فهل يصح لي الزواج بها؟
وأرجوا الى سماحتكم بالرد علي
ودمتم سالمين أنشاء الله


عذرا اخـــــي العزيز هنا ننقل فقط الفتاوى عن سماحة الشيخ احمد الخليلي

اذا رغبت بفتوى من سماحته تقدر أن تتقدم إلى مكتب الافتاء بوزارة الاوقاف والشؤون الدينية أو الاتصال بمكتب الافتاء على رقم 24644666

ابن بطي
10-11-2009, 08:33 PM
عندي سؤال لسماحة الشيخ
أنا تعلقت بفتاه وأغواني الشيطان وزنيت بها وندمنا على ما فعلنا وتبنا الى الله وتعهدنا على أن ل نكرر غلطتنا وأردنا الزواج فهل يصح لي الزواج بها؟
وأرجوا الى سماحتكم بالرد علي
ودمتم سالمين أنشاء الله



إن شاء الله ــ وليس إنشاء الله .


.................................................. .....................


جواب مسألتك :





بسم الله الرحمن الرحيم .


أخي الحق يقال مهما كان مرا .
من زنا بإمرأة ثم تابا فإنه لا يحق له بأي حال الزواج منها وهي محرمة عليه أبدا ، وذهب إلى هذا القول من الصحابة عبدالله بن مسعود وعائشة أم المؤمنين .
ومن التابعين الإمام جابر بن زيد والشعبي والبراء وغيرهم .


وأزيدك وأقول : أنهما زانيين إلى يوم القيامة ، وعلى هذا القول إن تزوجها فهما زانيين إلى يوم القيامة ومأواهما في النار خالدين فيها أبدا كما في نص الآية : (( ... ويخلد فيه مهانا )) . ويعاضد هذا القول السنة المطهرة على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التسليم .


والروايات كالآتي :
1ـ حَدَّثَنَا وَكِيعٌ , عَنْ عَمْرِو بْنِ مَرْوَانَ , عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الصُّدَائِيِّ , عَنْ علِيٍّ قَالَ : جَاءَ إلَيْهِ رَجُلٌ , فَقَالَ : إنَّ لِي ابْنَةَ عَمٍّ أَهْوَاهَا وَقَدْ كُنْت نِلْت مِنْهَا ، فَقَالَ : إِنْ كَانَ شَيْئًا بَاطِنًا يَعْنِي الْجِمَاعَ فَلاَ ، وَإِنْ كَانَ شَيْئًا ظَاهِرًا يَعْنِي الْقُبْلَةَ فَلاَ بَأْسَ.
2ـ حَدَّثَنَا غُنْدَرٌ , عَنْ شُعْبَةَ عن الحكم , عَنْ سَالِمٍ بْنِ أَبِي الْجَعْدِ , عَنْ أَبِيهِ , عَنْ عَبْدِ اللهِ قَالَ : لاَ يَزَالاَنِ زَانِيَيْنِ.
3ـ حَدَّثَنَا وَكِيعٌ , عَنْ إسْمَاعِيلَ , عَنِ الشَّعْبِيِّ ، قَالَ : قالَتْ عَائِشَةُ : لاَ يَزَالاَنِ زَانِيَيْنِ مَا اصْطَحَبَا.
4ـ حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى , عَنْ سَعِيدٍ , عَنْ قَتَادَةَ , عَنْ جَابِرِ بْنِ زَيْدٍ أَنَّهُ قَالَ : هُمَا زَانِيَانِ ، لِيَجْعَلَ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا الْبَحْرُ.
5ـ حَدَّثَنَا أَسْبَاطُ , عَنْ مُطَرِّفٍ , عَنْ أَبِي الْجَهْمِ , عَنِ الْبَرَاءِ فِي الرَّجُلِ يَفْجُرُ بِالْمَرْأَةِ ثُمَّ يَتَزَوَّجُهَا ، قَالَ : لاَ يَزَالاَنِ زَانِيَيْنِ أَبَدًا.


وغيرها من الروايات .
وقد روى ذلك عنهم البيهقي في سننه الكبرى وابن الجعد في مسنده والطبراني في معجمه الكبير ، وغيرهم .


وقد ذهب إلى هذا القول الإباضية ومن وافقهم ، بخلاف ما عليه الشافعية من جواز ذلك .


وفتوى سماحة الشيخ العلامة أحمد بن حمد الخليلي كالآتي :
الزنا وأثره على الزواج:
سماحة الشيخ أكتب إليكم هذا البحث حول موضوع الزواج من الزانية، وقد سبق وأن أعلمتموني بأنه حرام، ولكن في المذاهب الأخرى هو جائز، وهذا هو رأي الجمهور، فهل من الممكن أن ترسلوا إلى الأدلة القاطعة أو حتى أسماء الكتب التي يمكن أن تفيدني بخصوص هذا الموضوع؟ !
فقد قرأت كتابًا يدعى (تفسير آيات الأحكام) لصاحبه الشيخ محمد علي الصابوني.. جاء فيه: أن الزاني في اللغة: هو وطء الرجل المرأة في الفرج من غير نكاح، ولا شبه نكاح.
وأيضًا في قصة "ماعز بن مالك الأسلمي" عندما زنى بجارية، فذهب إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- وقال له: »إني زنيت فطهرني«، فقال له الرسول -صلى الله عليه وسلم-: »لعلك قبَّلت أو غمزْتَ أو نظرْتَ«، قال: لا، فسأله النبي -صلى الله عليه وسلم- باللفظ الصريح الذي معناه (الجماع)، قال: نعم، قال: »حتى غاب ذلك منك في ذلك منها؟ « قال: نعم، قال: »كما يغيب الميل في المكحلة والرشاء في البئر؟ !«، قال: نعم، فسأله النبي -صلى الله عليه وسلم-: »هل تدري ما الزنى؟ «، قال: نعم, أتيت منها حرامًا ما يأتي الرجل أهله حلالًا.. إلى آخر الحديث(1).
فهل هذا دليل على أنه إذا لم يدخل الرجل على المرأة, ولم يقع مثل قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- »حتى غاب ذلك منك في ذلك منها« إذا لم يحصل هذا, هل هذا دليل على جواز زواجهما بعد التوبة النصوح؟
وما رأيكم في حديث عائشة, أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- سئل عن رجل زنى بامرأة، وأراد أن يتزوجها فقال: »أوله سفاح، وآخره نكاح, والحرام لا يحرِّم الحلال«.
أراني شبه مقتنعة بهذا الحديث؛ لأنه كيف للحرام أن يحرِّم الحلال, وهذا يشبه من دخل بستانًا ثم سرق ثمرة، وبعد ذلك أتى صاحبه، واشترى منه ثمرة, فما سرق حرام، وما اشترى حلال, والسرقة لم تحرِّم الشراء والحلال, فما ردكم؟ ! وهذا الحديث مما أخذ به الفقهاء الأربعة من الأئمة المجتهدين, وسبق وأن قلتم إنه الأفضل للتائبة أن تتزوج العفيف, إن العفيف لن يرضى بهذا، وليس ببعيد أن يطلقها في اليوم التالي، ويفضحها إذا كانت قد فقدت غشاءها, وإن أبقاها؛ فلن يوجد هناك شيء اسمه الطمأنينة، وسيشك فيها في أقل التصرفات, فما مصير الزانية؟ إنه عدم الزواج؟ !
وهناك حديث ينص على أنه »لا ينكح المجلود إلا مثله«، فكيف التوفيق بين القولين؟ ! أرجو أن تفيدوني جزاكم الله خيرًا.
وإذا لم يدخل الرجل على المرأة، ولم ينزل، فهل يجوز لهما التزاوج؟ ! ولكم جزيل الشكر.
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.
أما بعد: فقد اطلعت على البحث حول زواج الزاني بالتي زنى بها, والذي أقوله: إن ما ذهب إليه أصحابنا -رحمهم الله- هو القول الأحوط والأسلم والأقطع لشأفة الفساد, وهو مرويٌّ عن جماعة من الصحابة -رضوان الله عليهم- منهم أم المؤمنين عائشة وابن مسعود والبراء بن عازب, فقد رُوِيَ عن كل من هؤلاء أن من زنى بامرأة ثم تزوجها فهما زانيان أبدًا, وهو الملائم لقاعدة من تعجل شيئًا قبل أوانه عوقب بحرمانه, وهذا هو الذي يتفق مع أشار إليه الكتاب العزيز من روح العلاقة الزوجية حيث قال تعالى: { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا } ( ) فالعلاقة الزوجية سكون وطمأنينة، وأنَّى يسكن قلب رجل أو امرأة إلى من بلاه بنفسه وقاسمه الفحشاء؟ أتعزب عن أحدهما تلك الساعات الماجنة التي انغمسا فيها جميعًا في حمأة الرذيلة، وتعاطيا فيها كؤوس الهوى، استجابة لنداء الشيطان؟ أو لا يمكن أن تكون بين أحدهما وبين آخر نفس تلك العلاقة الشهوانية التي كانت بينهما من قبل؟ أو لا تنتاب كلًا منهما هذه الوساوس، فتقضِ عليه مضجعه، وتؤرق ليله وتشغل نهاره؟ بلى وألف بلى، ولا يماري في ذلك إلا غمر أو غوي.
ولا ريب أن إباحة التزاوج بين الزانيين يفتح باب الفحشاء على مصراعيه عند عُبَّاد الشهوات ما دام الأمر ميسورًا إلى هذا القدر، بحيث يمكن للشاب والفتاة أن يلتقيا في ظل الفحشاء، وعلى بساط الشهوات؛ فيستمتعا ما شاءا، ثم يختتما صفحتهما للزواج، وكم من ذئب من ذئاب البشر افترس العديد من الفتيات بمخالب هذا الأمل الخادع، فرزأهن في أغلى شيء في حياتهن، ثم رفسهن برجله باحثًا عن أخريات، بعدما كانت كل واحدة منهن تأمل بأن يكون في يوم من الأيام شريك حياتها وفارس أحلامها، فإذا بهذا الأمل الحلو الذي كان يداعب خيالها باستمرار يتحول إلى ألم مرٍّ، وهم يملأ جوانب الصدر يقض عليها ليلها، بعد أن رزأها في كرامتها، وخلَّفَ في أحشائها جنينًا، إما أن يواجه الدنيا منبوذا هجينًا، وإما أن تكون نهايته الوأد في مصحات الإجهاض، أو ليس مثل هذا القول الصارم هو الترياق النافع لمثل هذا التلاعب بالأعراض والتغرير بأمثال هذه الفتيات الأغمار، خصوصًا في هذا العصر الذي استشرى فيه داء الفساد، ففتك بالفضيلة وأمات الأخلاق؟ على أن باب سد الذرائع من أبواب الفقه الواسعة التي تتسع لكثير من القضايا، وقد ولج منه كثير من الفقهاء منذ الصدر الأول لعلاج كثير من المشكلات.
هذا ومما يجب أن لا يعزب عن البال أن الرابطة الزوجية رابطة مقدسة يجب أن لا يحوم حولها دنس، وأن لا تلتصق بها ريبة، وفي مواقف السلف الصالح من العديد من القضايا ما يؤكد ذلك، ففي موطإ الإمام مالك: أن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فرَّق بين رجل وامرأة تزوجها، واقترن بها قبل انسلاخ عدتها، وقال: »لا يجتمعان أبدًا«، وقد أخذ بمذهبه هذا مالك والليث والأوزاعي، ونص ما في الموطأ من حكم عمر في ذلك: عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب وعن سليمان بن يسار أن طليحة الأسدية كانت تحت رشيد الثقفي، فطلقها، فنكحت في عدتها، فضربها عمر بن الخطاب، وضرب زوجها بالمخفقة ضربات، وفرَّقَ بينهما، ثم قال عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- »أيما امرأة نكحت في عدتها؛ فإن كان زوجها الذي تزوج بها لم يدخل بها فُرِّقَ بينهما، ثم اعتدَّت، بقيت عدتها من الزوج الأول، ثم كان الآخر خاطبًا من الخُطَّاب، وإن كان دخل بها فُرِّقَ بينهما، واعتدت بقية عدتها من الأول، ثم اعتدت من الآخر، ثم لا يجتمعان أبدًا، وذكر العلامة أبو الوليد الباجي في شرحه "المنتقى على موطأ مالك" أن القول بتأبيد تحريم المدخول بها في العدة على الداخل بها قاله أيضًا أحمد بن حنبل، واستدل له الباجي بحكم عمر -رضي الله عنه- واتبع ذلك قوله: وكانت قضاياه تسير وتنتشر وتنقل في الأمصار، ولم يعلم له مخالف؛ فثبت أنه إجماع، قال القاضي أبو محمد: »وقد روي مثل ذلك عن علي بن أبي طالب«، ولا مخالف لهما مع شهرة ذلك وانتشاره، وهذا حكم الإجماع.
وليس هذا فحسب بل لمالك قول بتحريمها عليه ولو دخل بها بعد العدة، وهو منصوص عليه في المدونة، بل حكى ابن الجلاب عنه أنها تحرم عليه بمجرد العقد، نقل ذلك القرطبي، وإذا كان هذا الحكم في وطء بني على عقد، وإن كان غير صحيح بل في نفس العقد غير الجائز، فما بالك بالزنى الصريح، أليس أحق بالحرمة الأبدية مع لزوم الحد الشرعي به؟ وقد علمت أن عمر _رضي الله عنه_ لم يقم الحد الشرعي على الذين فرق بينهما فرقة أبدية لتزاوجهما في أثناء العدة، بل اكتفى بتعزيرهما للشبهة الحاصلة.
وقد ثبت عن النبي _صلى الله عليه وسلم_ أنه قال في المتلاعنين: »لا يجتمعان إلى يوم القيامة«( )، وإذا كان الحكم في اللعان مع إمكان أن تكون المرأة بريئة فكيف بالزنى؟
أمَّا ما يُروى: من أن أوله سفاح وآخره نكاح؛ فهو محكي عن ابن عباس ـرضي الله عنهماـ، وليس عن عائشة، والله أعلم بصحته عنه، ومع تقدير صحته؛ فالأولى أن يحمل على ما لو زنى رجل بامرأة في جاهليتهما، فإن زناه بها لا يُحرِّمها عليه في الإسلام؛ لأن الإسلام جبٌّ لما قبله، وعلى أي حال فإنه قول موقوف على صحابي خالفه غيره من الصحابة، فلا تنهض به حجة.
وحديث: »لا ينكح المجلود إلا مثله« لا يقتضي بحال حصر النكاح في الذي جلد بسببه، حتى يعد دليلًا على جواز نكاح الزاني للمزني بها، وإنما يعني أن المحدود على الزنى ليس كفءًا لغير المحدود، وأما قياس الزنى على السرقة من البستان، فكما لا يحرم على السارق شراء البستان الذي سرق منه لا يحرم كذلك على الزاني أن يتزوج مزنيته، فهو قياس فاسد للبون الشاسع بين الأصل والفرع، فإن الإنسان لا يحرم عليه امتلاك بستان سرق منه أبوه أو ابنه، ويحرم عليه تزوج المرأة التي زنى بها أحدهما، ويجوز له أن يمتلك بستانًا كان ملكًا لأبيه أو ابنه ولا يجوز له أن يتزوج من كانت حليلة لأحدهما.
هذا والزنا المحرم هو الذي يجب به الغسل، ويثبت به الحد الشرعي، وهو غيبوبة الحشفة أو مثلها من فاقدها في فرج المرأة، والله أعلم.


إنني رجل متزوج، وكنت أرتكب فاحشة الزنا والعياذ بالله، ثم أني تبت إلى الله تعالى، وندمت على ما كان مني، فهل ما مضى مني يحرم علي زوجتي؟
هي زوجتك، ولا يحرمها عليك ما كانت تفعله في سرك، وعليك التوبة إلى الله ربك، واستتر بستره، فلا تكشف ستر الله عليك، والله أعلم.


ما قولكم في رجل أراد أن يتزوج امرأة كان قد قبَّلها، ورأى عورتها، ولامس ذكره فرجها، جهلًا منهما بحكم ذلك لصغر سنهما، ثم تابا، فهل يجوز زواجه بها بعد ذلك؟
إن كان لم يولج الحشفة في فرجها، وإنما هو مجرد مسٍّ؛ فلا تحرم عليه، ولا حرج عليهما إن تزوجها، والله أعلم.


فيمن خرجت مع شخص أجنبي عنها، وكشفت له عن جميع جسدها، ثم بعد مدة تزوجها، وبقيت عنده ست سنوات، فتابت مما كان منها قبل الزواج، فما حكم بقائها عنده بعد ذلك؟
تتوب إلى الله من كشف سوءتها( ) لغير زوجها، ولا حرج عليها في البقاء عنده بعد ذلك الزواج؛ لأنه لم يجامعها قبل الزواج، والله أعلم.


سماحة الشيخ: لقد اختلى بي خطيبي، ودخل الشيطان بيننا، وكان ما كان, حيث دفعني دفعًا إلى الزنا رغم أني كارهة لذلك, وحاولت مقاومته بكل ما أستطيع فلم أفلح, فما شرعية هذه الخطوبة, وهل يجبر الشرع هذا الشاب بالزواج مني؟
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: »ما خلا رجل بامرأة إلاّ كان الشيطان ثالثهما«( )، ومخالفة أمر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لا تؤدي إلاّ إلى المأساة، ومن الذي يأمن الاشتعال إذا إجتمع الوقود والنار، والزواج رابطة مقدسة لا تدنس بأي شائبة، فإنه لقاء روحي قبل أن يكون لقاءً جسديًا، لذلك كان من شرطه أن يكون مبنيًا على الطهر والعفاف لا على الرجس و الفحشاء، فإن الله تعالى يقول: { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً } ( )، والسكون هنا سكون القلب وطمأنينته، وهل يسكن قلب زوج إلى زوجة بعدما بلا كل واحد منهما الآخر بنفسه، لذلك قال جماعة من الصحابة ـرضي الله عنهم ـ: »أيما رجل زنى بامرأة، ثم تزوجها؛ فهما زانيان أبدًا«( )، وهذا الذي عليه أصحابنا رحمهم الله بلا خلاف، فآيسي من الزواج به، وتوبي إلى الله، واستغفريه لذنبك، والله يعوضك القرين الصالح، واحذري الوقوع في هذه الأخطاء، فماذا عسى أن تكون عاقبة تعرض النعجة للذئب إلا الافتراس، والله المستعان.


فيمن اعترفت أمام زوجها بالزنا، وقدَّمت له ما يثبت كلامها، فطلقها الرجل، ثم قام بإرجاعها، فهل يجوز له ذلك؟
إن صدقها فيما قالته؛ فهي حرام عليه، والله أعلم.


ما حكم الإسلام في الزاني إذا ثبتت عليه جريمة الزنا ـ والعياذ بالله ـ بحيث زنا بفتاة بكر، وأنجب منها مولودًا عن طريق الحرام، هل يجوز له أن يتزوج من فتاة عفيفة؟ وهل يجوز للبنت الزانية الزواج من رجل عفيف؟ وما حكم الإسلام إذا حدث ذلك دون أن يسأل أهل العلم هل عليه إثم؟ وما حكم أولاده هل هم أخوة للمولود الذي أنجب من الزنا؟
يجوز لكل منهما أن يتزوج من هو متصف بالعفة إن كان لا يدري بما حصل، وكذلك إن تابا إلى الله، وصارا عفيفين، وليستترا بستر الله؛ فلا يكشفا صفحتهما للناس، وولد الزاني لا يكون ولدًا شرعيًا للزاني، فلا ولاية له عليه، ولا توارث بينهما، وذلك لقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: »الولد للفراش وللعاهر الحجر«، وعليه فلا تكون أخوّة بينه وبين أولاد الزاني الشرعيين، ولا يترتب شيء من أحكام الأخوة بينهم إلاّ حرمة الزواج، والله أعلم.


ما حكم الإسلام في رجل متزوج ولديه أولاد، هل له أن يتزوج من امرأة زانية ثبتت عليها جريمة الزنا ـ والعياذ بالله ـ؟ وإذا تزوجها؛ فهل لهؤلاء الأولاد الذين أنجبهم من المرأة الزانية أن يتزوجوا من أولاد المسلمين؟
لا يجوز له ذلك، اللهم إلاّ إن تابت وثبتت عفتها، ولا مانع من التزاوج بين أولاده وسائر أهل الإسلام، والله أعلم.


أقر رجل لامرأته بالزنا بعد نكاحها؛ فصدقته، ولحقت بأهلها بعد مدة لِمَا رأت منه من إمارات دالة على صدق إقراره، منها أن إقراره صدر على جهة الندم مع وعده بعدم العودة وطلبه الكتمان عنه، وذلك إثر عثورها عنده على رسائل ودية موجهة إليه من بعض النساء ومعها صور شمسية لبعضهن، كما أنها عدَّتْه فاسد السيرة سكيرًا يبيت ليالي في غير منزله، وطالبه أهلها بطلاقها بعد ذلك وهي مقيمة عندهم وحامل، فأبى الطلاق، فما برحت المرأة بيت أهلها حتى طلقها القاضي منه بعد ولادتها، ثم زوجها أهلها برجل آخر بعد تسعة أشهر من وضعها دون أن ترى الحيض لكونها مرضعًا.
فهل الحرمة الواقعة بينها وبين زوجها الأول بإقراره بالزنا كافية في إثبات عدتها منه، فيكون واسعًا لها زواجها الأخير بعد وضع حملها أم لا بد من التفريق بينهما بالطلاق؟ وإن كان لا بُدَّ من التفريق؛ فما المخرج للزوج الثاني، علمًا أنه قد أنجب منها أولادًا؟
هذه مسألة مشكلة، فإنها إن كانت عوَّلت على حرمتها عليه باعترافه بالزنى بصريح العبارة، فلِمَ الطلاق الذي حكم به القاضي عليه؟ وقد كان الواجب عليها أن تعتد إثره، وإن كانت عوَّلت على انفصالها عنه بالطلاق؛ فلِمَ لَمْ تعتدَّ عدة الطلاق؟ وإنما يمكن أن يكون لها مخرج من هذه الورطة بالرأي الذي يراه أصحابنا، وهو أن الزاني من الرجل أو المرأة ليس بكفء لغير الزاني بدليل قوله تعالى: { الزَّانِي لَا يَنكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ } ( )، ونسخ جواز نكاح المشركات وإنكاح المشركين من أهل التوحيد لا يؤثر على حكم الزنى، ويعتضد ذلك بمفهوم قوله تعالى: { الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ } ( ) فاشترط لجواز حلهن الإحصان، والمراد به هنا العفة والطهارة في العرض، وهو يدل بمفهومه على أن غير المحصنات ـ وهن الفاجرات ـ لا يحلن للمحصنين وكذلك العكس، ولئن كان ذلك لا يحل ابتداء؛ فكذا الاستمرار بعد ثبوت الزنى بالمشاهدة أو الشهادة أو الإقرار، والآية الأخيرة هي في سورة المائدة، وسورة المائدة محكمة ليس فيها منسوخ، وعليه فإنها قد حرمت على الزوج الأول باعترافه أمامها بالزنى وتصديقها إياه، وطلاق القاضي على هذا ما جاء بشيء إلا تحصيل حاصل، فلا بترتب عليه وجوب العدة، ولا بدّ من أن يكون الزواج الأخير ما أراد به الرجل والمرأة مخالفة الشرع في شيء، فبناءً على ذلك كله لا يمنع أن يستمسكا بذلك العقد، ويلمح من كلام الحافظ الحجة العلّامة القنوبي( ) ـ حفظه الله تعالى ـ أنه يستحسن أن يجدد العقد من جديد دفعًا للشبهة، وليس هو إلاّ من باب الاحتياط فقط، فإن أخذتم به فحسن، والأولادالذين ولدوا على فراش الزوج الأخير هم له على أي حال، والله أعلم.







.................................................. ....


وإن أردت بقية الفتاوى في هذا الصدد ، كتاب فتاوى النكاح / سماحة الشيخ أحمد الخليلي / الكتاب الثاني / ص150 / مكتبة الأجيال .


............................................


سائلا الله العفو والعافية .

بنت بهلاء
21-11-2009, 02:49 PM
موضوع جميل

في ميزان حسناتك أختي زهرة الليلك

ولا يهمك
22-12-2009, 10:24 AM
السلام عليكم

سماحة الشيخ أرجوا مساعدتي في الحصول على بعض الإجابات لأسئلتي وأكون من الشاكرين وهي

1- إذا أردت أن أصلي فما هو الأفضل في بداية الكلام أن أقول سواء كنت أصلي مفردا أو مع الإمام وذلك لأني كنت سابقا عندما أرغب بأن أصلي أقول نويت أن أصلي صلاة كذا كذا أصليهن وأتوجه إلى الكعبة قبلتي
فأرجو من سماحتكم لأني أحس أنه في غلط لكلامي

2- أردت أن أصلي صلاة المغرب وعندما دخلت المسجد وجدت الصلاة قائمة فسألت أحد المصلين .. فقال هي صلاة المغرب

وعندما صليت معهم صليت رجعه واحدة وإتضح أنها صلاة العشاء فكملت صلاة المغرب فهل صلاتي صحيحه أم أعيد صلاة المغرب


4- عندما أرغب بأن أصلي بالناس جماعة فماذا أقول عندما انوي بالجماعة


شاكرا لكم يا شيخنا وأطال الله في عمركم وزادكم علما

النابغة
22-12-2009, 11:37 AM
أشكر كل مَن هنا كان هدفه الفائدة والإستفادة
أصلح ربي حال الجميع..
اللهم غفرانك




&&&&

النابغة
22-12-2009, 11:39 AM
السلام عليكم

سماحة الشيخ أرجوا مساعدتي في الحصول على بعض الإجابات لأسئلتي وأكون من الشاكرين وهي

1- إذا أردت أن أصلي فما هو الأفضل في بداية الكلام أن أقول سواء كنت أصلي مفردا أو مع الإمام وذلك لأني كنت سابقا عندما أرغب بأن أصلي أقول نويت أن أصلي صلاة كذا كذا أصليهن وأتوجه إلى الكعبة قبلتي
فأرجو من سماحتكم لأني أحس أنه في غلط لكلامي

2- أردت أن أصلي صلاة المغرب وعندما دخلت المسجد وجدت الصلاة قائمة فسألت أحد المصلين .. فقال هي صلاة المغرب

وعندما صليت معهم صليت رجعه واحدة وإتضح أنها صلاة العشاء فكملت صلاة المغرب فهل صلاتي صحيحه أم أعيد صلاة المغرب


4- عندما أرغب بأن أصلي بالناس جماعة فماذا أقول عندما انوي بالجماعة


شاكرا لكم يا شيخنا وأطال الله في عمركم وزادكم علما

عذرا اخـــــي العزيز هنا ننقل فقط الفتاوى عن سماحة الشيخ احمد الخليلي

اذا رغبت بفتوى من سماحته تقدر أن تتقدم إلى مكتب الافتاء بوزارة الاوقاف والشؤون الدينية أو الاتصال بمكتب الافتاء على رقم 24644666 (كما تم التوضيح في الأعلى)

ومَن يملِك الرد الصحيح من سماحته..بإمكانه وضع الرد..

بارك الله فيكم



&&&&

rose_moon
27-12-2009, 09:33 AM
تقدرين تجيبيلي رقم الشيخ الخليلي النقال..اريدة ف موضوع حساس جدا..مشكورة ع الموضوع

مخلصة قابوس
27-12-2009, 04:14 PM
جزاكم الله خير .. أنا عندي سؤال

إذا كان حد أنذر بشي و لكنه مضى عليه وقت ونسي بماذا نذر و على ماذا فقط أنه متذكر إنه نذر وما عارف هل الشي الذي نذر من أجله صار ولا لأ .. إيش الحكم ؟؟؟؟

Aoumeur
07-03-2010, 01:46 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أما بعد :
لم أنطق بالشهادتين وذلك ليس عمدا و أصلي وأصوم كما أني نطقت بها وذلك منذ حوالي 5 سنين فنطقت بها منذ حوالي شهرين فقط فماذا علي ؟ يرحمكم الله
وشكرا

ريم الفلاS
29-04-2010, 02:40 PM
السلام عليكم لوسمحتو ابي الحكم الشرعي اذمثلا؟امراة رضعة امي@ من يوم كانت صغيرة على ولدها الكبيروهذه المراه يوجدلديهاابناءواحدمن ابناءهايحب بنت@ويريد الزواج منهاماحكم الزواج؟.

ريم الفلاS
29-04-2010, 02:41 PM
لوسمحتو ابي الردضروري

ريم الفلاS
29-04-2010, 03:24 PM
اتمنى الردعتى سوالي وبسرعة:ss008:

omare
30-04-2010, 05:58 PM
لدي مسالة جد هامة اختي تسال لقد عاهدت الله على ان لاتذهب للاعراس الخاصة باقاربها بعد سماعها بان الغناء حرام رغم ان اقاربنا ملتزمين ففرحهم يكون ببعض من الاناشيد الاسلامية التي لا فحش فيها وهي الان محتارة هل تذهب ام لا وهل ستعزل الناس بسبب هذا العهد هل يعتبر نقضه فاحشة ارجوكم فهي حتى الان ترى انه مباح فهو مشاركة لفرح اخيك ارجوكم اجيبوني بسرعة.

omare
30-04-2010, 09:50 PM
ارجوكم اريد الرد السريع

البرق
30-04-2010, 10:32 PM
موقع الافتاء

http://www.iftaa.net/ (http://www.iftaa.net/)

طبعي رمنسي
03-05-2010, 06:32 PM
شكرا علىالموضوع

عائشة
25-05-2010, 04:27 AM
متى تعتبر المرأة أم الولد بالرضاعة هل يشترط فيه عدد الرضعات أم انه الرضعة الواحدة فقط

Mr.Omani
25-05-2010, 08:50 AM
السلام عليكم لوسمحتو ابي الحكم الشرعي اذمثلا؟امراة رضعة امي@ من يوم كانت صغيرة على ولدها الكبيروهذه المراه يوجدلديهاابناءواحدمن ابناءهايحب بنت@ويريد الزواج منهاماحكم الزواج؟.

أتمنى هذا الرابط يفيدك

موسوعة فتاوى سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي - فتاوى في الرضاع

http://www.ftawaa.net/category/%D9%81%D8%AA%D8%A7%D9%88%D9%89-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B6%D8%A7%D8%B9 (http://www.ftawaa.net/category/%D9%81%D8%AA%D8%A7%D9%88%D9%89-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B6%D8%A7%D8%B9)

Mr.Omani
25-05-2010, 08:51 AM
متى تعتبر المرأة أم الولد بالرضاعة هل يشترط فيه عدد الرضعات أم انه الرضعة الواحدة فقط


أتمنى هذا الرابط يفيدك

موسوعة فتاوى سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي - فتاوى في الرضاع

http://www.ftawaa.net/category/%D9%81%D8%AA%D8%A7%D9%88%D9%89-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B6%D8%A7%D8%B9 (http://www.ftawaa.net/category/%D9%81%D8%AA%D8%A7%D9%88%D9%89-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B6%D8%A7%D8%B9)

Mr.Omani
25-05-2010, 09:21 AM
لدي مسالة جد هامة اختي تسال لقد عاهدت الله على ان لاتذهب للاعراس الخاصة باقاربها بعد سماعها بان الغناء حرام رغم ان اقاربنا ملتزمين ففرحهم يكون ببعض من الاناشيد الاسلامية التي لا فحش فيها وهي الان محتارة هل تذهب ام لا وهل ستعزل الناس بسبب هذا العهد هل يعتبر نقضه فاحشة ارجوكم فهي حتى الان ترى انه مباح فهو مشاركة لفرح اخيك ارجوكم اجيبوني بسرعة.

أخي العزيز أبحث عن " فتاوى الزينة والاعراس " لسماحة الشيخ أحمد الخليلي سوف يكون خيرا لكم

وهنا سأنقل بعض الفتاوى من تلك الفتاوى الخاصة بالزينة والاعراس .. اتمنى أن تجد مرادك ...

" الرقص والغناء والضرب بالدف "

س : في كثير من الأعراس اليوم ينتهجون برامج عدة في أفراحهم ، ومن البرامج تدريب الفتيات الصغيرات على الرقص المصحوب بالأناشيد ، مع تنوع الرقصات والملابس خلال الحفل ، وبرنامج آخر هو التصفيق للعروس عند رقص الفتيات وعند دخول الزوج لأخذ عروسه . ما حكم الرقص الموضح سالفا ؟ وما حكم التصفيق ؟


ج : التدريب على الرقص هو تدريب على الفساد ، لاسيما الرقصات المثيرة ، إذ لا يؤمن أن يكون الرقص فيما بعد هواية لهؤلاء الفتيات المدربات ، لذلك كان منع ذلك حتى على الفتيات الصغار من باب سد ذرائع الفساد فيجب المنع ، وأما التصفيق فهو من عمل الشيطان ، فإن الله أنكره مع الصفير على المشركين بقوله : ( وَمَا كَانَ صَلاتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إِلَّا مُكَاءً وَتَصْدِيَةً)(لأنفال: من الآية35) فالمكاء الصفير والتصدية التصفيق ، على أنه روي عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أنه من عمل قوم لوط وكفى به زاجرا والله أعلم .


س : ما حكم الدين في اشتراك المرأة المسلمة في الرقصات الشعبية بالغناء والرقص في الأماكن العامة مع الاختلاط بالرجال ، وذلك بدعوى المشاركة في المساواة بين الرجل والمرأة ؟


ج :ذلك من المنكرات الباطلة والضلالات الفاسدة ، فإن المرأة مأمورة بأن تصون نفسها وتحفظ كرامتها ، ولا تتردى في هذه المهاوي المردية ولا تنغمس في هذه الأوحال القذرة، ولئن كانت المرأة منهية حتى عن الأذان لأنها مأمورة بخفض الصوت ، فكيف بالغناء والرقص وهذه المثيرات التي لا تشعل إلا نار الفتنة ولا تثير إلا أعاصير الفساد ، لا سيما وأن ذلك في ساحات الاختلاط بين الذكور والإناث ، فيجد الشيطان بينهم لبانته ، ويضرب فيهم بجرانه ويستهويهم بضلالته ، وهنا تتلاشى الفضيلة ويتوارى الحياء وتطوى الكرامة وتنتشر الفحشاء ويعم الخنا ولله الأمر ، واين ذلك كله من الآداب الاجتماعية التي يؤدب الله بها عباده المؤمنين وإماءه المؤمنات في قوله تعالى : ( قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ، وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ )(النور: الآية 30، 31)
فأين يكون غض البصر من كلا الصنفين في مثل هذه المواقف ؟ وأين ضرب الأرجل من فتنة الغناء والرقص ؟ فلله الأمر ، فعلى النساء المسلمات أن يربأن بأنفسهن عن هذه الأحوال ، وعلى الرجال المسلمين أن يربأوا بأنفسهم وأهليهم عن الهبوط إلى الدرك والله ولي التوفيق .


س : ما حكم الدين في رقص المرأة المتزوجة في الحفلات والأعراس بحضور نساء من جنسها فقط وبكامل لبسها وحشمتها ، وما الواجب عليها إن هي رقصت ، ولمن ترقص ومتى ؟


ج : رقص المرأة من الأمور المثيرة للفتنة الداعية إلى الفساد ، فهو غير جائز ، اللهم أن يكون مع زوجها خاصة ، لجواز الملاعبة بين الزوجين بحسب رغبتهما والله اعلم .




س: ما قولكم في الفرق التي تستجلب لعزف أغاني ماجنة في مناسبات الأعراس ، حيث إن هذه الظاهرة تفشت بشكل كبير في وقتنا الحاضر ، فما حكم ذلك شرعا ، ومن يستجلب هذه الفرق ؟


ج : الغناء رقية الزنا ومزمار الشيطان ومصدر الفساد بين الرجال والنساء ، وقد جاءت آيات من الكتاب العزيز نومي إلى التحذير منه والتنفير عنه منها قوله تعالى : ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ )(لقمان: من الآية6) فقد فسر إمام المفسرين وترجمان القرآن ابن عباس – رضي الله عنهما – لهو الحديث فيها بالغناء ، وتابعه عليه علماء التفسير ، ومنها قوله تعالى :( أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ ، وَتَضْحَكُونَ وَلا تَبْكُونَ، وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ) (لنجم: 59 ،60،61) فقد فسر السامد بالمغنى على لغة حمير ، كما جاءت أحاديث من طرق شتى تصل على اثني عشر طريقا أو تزيد ناصة على حرمة الغناء والاستماع إليه ، وهي كافية في الزج عما يفعله الناس في الأعراس من اجتلاب فرق الأغاني الماجنة ، وما يصحب ذلك من منكرات ويشايعه من فحشاء تطوى بها الفضيلة وتشاع الذيلة ويتوارى الحياء وتنحسر الغيرة ، ولا ريب أن من جاء بهذه الفرق هو سبب ذلك كله ، فهو ينوء بأوزاره وأوزار من كان لهم سببا في الانحراف والفساد ، من غير أن ينقص ذلك من أوزارهم شيئا والله المستعان .


س : ما قولك في الذين يقيمون حفلات الزفاف ويحضرون فيها المغنين والمغنيات في بلد مليئة بالمسلمين ، ويبثون هذا الغناء عب مكبرات الصوت ، فيؤذون بذلك المسلمين في سائر البلاد ؟


ج : ذلك من فعل أهل الفسوق الذين لأغواهم الشيطان وأضلهم عن ذكر الله وصدهم عن الحق ، وإلى مثل ذلك يشير قول الله عز وجل : )وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ ) (لقمان: من الآية6) كما فسره ترجمان القرآن وإمام المفسرين ابن عباس – رضي الله عنهما – والله أعلم .



س هل يعد الغناء كبيرة من كبائر الإثم بحيث يكون مرتكبها كافرا كفر نعمة ؟


ج : إن أصر على ذلك فاعله فإصراره كبيرة والله أعلم .



س: تقوم بعض النساء بالغناء في الأعراس فما حكم ذلك ؟


ج : إن كان يخشى ظهور هذه الأصوات بحيث تسمعها الرجال فلا يجوز ذلك ، وإلا فلا حرج والله أعلم .


س: هل يجوز للمرأة أن تحضر أفراح أحد أقاربها أو صديقاتها إذا كان هذا الفرح فيه منكرات ، مثل بعض الفرق المخصصة لهذه الأفراح والتي يختلط فيها الرجال و النساء ؟


ج : إن كان في هذا الحضور شيء من المنكرات كالاختلاط بين الجنسين فلا يجوز لها والله أعلم .



س: ما قولك في إقامة بعض حلقات ( العزوة ) أو ( الرزحة ) – رقصات شعبية – في الأعراس وتكون للرجال فقط ، ويكون فيها شعر الافتخار والوعظ ؟


ج : إن كانت غير ملهية عن ذكر الله وعن الصلاة فلا بأس بها ، شريطة أن لا تكون مصحوبة بمنكر والله أعلم .


س: وإن صحب هذه العزاوي أو الرزحات ضرب الطبل فهل في ذلك حظر ؟


ج : نعم يحجر ذلك ، إلا ضرب الدف في الأعراس وفيما يستوجب الإشهار والله أعلم .



س: ما قولكم في المزافنة أو المجاولة بالسيوف في الأعياد والأعراس ؟


ج : إن كان ذلك لقصد التمرس على استعمال السيف في القتال فذلك خير ، وهو من القوة التي أمرنا بإعدادها في قوله تعالى : )وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ )(لأنفال: من الآية60) والله اعلم .



س: ما حكم الغناء والضرب بالدف في العرس وما هي شروطه ؟


ج : ذلك جائز بالسنة ، على أن لا يكون مثيراً ، وأن لا يكون هنالك اختلاط بين الجنسين ، فعن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أعلنوا هذا النكاح واجعلوه في المساجد واضربوا عليه الدفوف " . رواه أحمد والترمذي
وقال صلى الله عليه وسلم : " فصل ما بين الحلال والحرام ضرب الدف والصوت في النكاح " . رواه النسائي والترمذي وأحمد وغيرهم

والصوت في النكاح يقصد به الغناء المهذب الأصيل الخالي من الإثارة ، فيحرم بذلك الغناء الماجن أو ما صاحبته أدوات الموسيقى والمزامير ، لقوله صلى الله عليه وسلم : " صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة ، صوت مزمار عند نغمة وصوت مرنة عند مصيبة ".


س : ما حكم سماع الأناشيد الحماسية المصحوبة بضرب الدف ؟

ج : إن كانت الأناشيد غير مشوبة بريبة ولم يكن الدف مطرباً فلا حرج في سماعها والله أعلم .



س : ما ضابط استعمال الدف في الأعراس ؟

ج : أن يكون ذلك بين النساء من غي أن يخرج شيء من أصواتهن إلى الرجال ، وان لا يكون إنشادهن مثيراً للفساد ، وإنما باعث على المعروف والخير ، ويحبب النساء في البر والإحسان ، ويجب أن يكون من غير اختلاط بين النساء والرجال ، و أما إن كان في ذلك الإنشاد شيء من مزامير الشيطان فهو ولا ريب حرام كما جاء في الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والله أعلم .


س: متى يباح ضرب الدف في الأعراس للرجال والنساء ؟

ج : أما للرجال ففي العقد للإشهار ، وللنساء بينهن عند الزفاف . والله أعلم .



& ما حكم سماع الأناشيد المصحوبة بالدف لكثرة الاختلاف في ذلك ؟

الدف أجيز من أجل الإشهار لا من أجل إمتاع الأسماع ، ومن أجل ذلك يسن في إشهار الزواج ، وأجيز في الحرب من أجل إثارة الحماس ، وعليه فينبغي النظر في دواعي استماع هذه الأناشيد ، فإن كان ذلك من أجل التحمس للجهاد ، فأرجو أن لا يضيق ، وإن كان من أجل الطرب فأولى به المنع ، والله أعلم .

moon11
13-06-2010, 11:27 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوعي حساس وايد اريدالرد منكم ومن من سماحة الشيخ احمد الخليلي
انا رجل خاطب ارى خطيبتي من فتره لاخرى في مكان عام نجلس نتحدث وامسك يدها فقط اعلم انه حرام ان امسك يدها في احد الايام سمعت في الاذاعه انه اذا جلس رجل مع فتاه لو انهم لم يفعلوا شي تحرم عليه حتى لوتزوجها ويكون ابناءه ابناء حرام مع الاعلم ان زواجنا قريب بإ‘ذن الله فهل حقا تحرم علي خطيبتي ؟؟ اريد منك الرد السريع لحساسية الموضوع

هل تحرم خطيبتي علي كزوجه ام لا؟؟؟؟؟؟؟

شاكرين لك وادمك الله لامه الاسلاميه

moon11
13-06-2010, 02:08 PM
يانااااااااااااااااس حد يرد علي ويطمن قلبي
طمنوني ليرد علي سماحة الشيخ

Mr.Omani
13-06-2010, 02:51 PM
يانااااااااااااااااس حد يرد علي ويطمن قلبي

طمنوني ليرد علي سماحة الشيخ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي العزيز هنا لا يرد عليك سماحة الشيخ أحمد .. بل الاخوة ينقلوا لك الفتاوى التي توجد عندهم ..

بخصوص استفسارك وطلب الفتاوى هذي فتاوى عن سماحة الشيخ أحمد الخليلي مفتى السلطنة عن " ما قبل الزفاف " ، وأتمنى أن تجد مرادك .. واذا لم تستفد وتريد التوضيح تقدر تتواصل مع مكتب الافتاء بوزارة الاوقاف والشؤون الدينية ..


ما قبل الزفاف

يقول السائل : مسألتي في الذي جعله الناس ديدنا لهم لاينحرفون عنه لأجل ما ألفوه من العادات و التقاليد, وذلك في مسائل النكاح فلقد أصبحمنتشرا عندهم أنه من العار أن يرى الرجل زوجته بعد العقد و قبل الدخول بل يجعلوندون ذلك حصنا منيعا من العزلة التي يفرضونها, فلا يسمحون لهما بالحديث معا أوالجلوس منفردين دون غيرهما , فنرجو من شيخنا العلامة أن يبين لنا ما ينبغي و يجب أنيعمله الولي في مثل هذه الحالة, و هل للزوج أن يخرج بزوجته في أعمال الطاعة كحضورهالمحاضرات و الدروس الخاصة و العامة على أن هذه الدروس و المحاضرات تلتزم بالآدابالشرعية من عدم الخلطة و غيرها , وهل هناك ضوابط و قيود يجب مراعاتها من قبل الزوجالذي لم يدخل بزوجته بعد إذا أراد فعل ذلك ؟

إذا عقدالرجل الزواج على امرأة فهي حليلته , يباح له منه كل ما يباح للرجل من أهله , فلامانع من أن يخلو بها و يحملها معه , ولا ينبغي للولي أن يعترض على ذلك إن لم يكنيخشى محذورا من وراء ذلك, خصوصا عندما يكون ذلك داعيا لاستفادتها واللهأعلم.

ماذا يحل للرجل من زوجته بعد عقد قرانه بها ؟

عقد القران هو الذي يحلها له ، فبمجرد عقد قرانه عليها حلَّ له منها كل ما يحل للرجل من امرأته ، لأنها أصبحت امرأته ، وإنما ينبغي مراعاة الظروف الاجتماعية والعادات التي لا تخالف الشرع ، لئلا تحمل منه وهي في بيت أهلها فتساء بها الظنون والله أعلم


هل يجوز تقبيل الرجل لزوجته ومباشرتها بعد العقد وقبل الزفاف؟
لا مانع من ذلك والله أعلم .


هل يمنع الزوج من مقابلة زوجته بعد عقد قرانه بها ، وما حكم أهلالمرأة إن فعلوا ذلك ؟
بعد أن عقد قرانه عليها فهي زوجته ، لا يمنع شرعاً من أن يكون بينها وبينه ما يكون بين الزوجين ، ولكن للناس أعراف ويؤخذ بها ما لم تخالف الشريعة والله أعلم

شذر الحارثي
12-08-2010, 11:26 PM
اشكركم الشكر الجزيل على هذا الموقع واتمنى ان اجد اجابة على سؤال حيرني. ابتليت والدتي بمرض السرطان ابعده الله عنكم وانتشر المرض ليصل الى النخاع الشوكي وبسببه اصبحت مقعدة لا تقوى على الحركة او استعمال يديها او رجليها حيث اننا نساعدها في تبديل ملابسها كما انها اصبحت تستخدم غيارات (حفاضات) ولا يوجد من يساعدها في تغيرها الا انا واختي وكما تعرفون ان النظر الى العورة حرام ونحن في شهر الصيام فهل صيامنا مقبول ام اننا نحاسب على ذلك؟

افيدوني واذهبوا حيرتي جزاكم الله

*الصافي*
14-08-2010, 10:16 AM
جزاكي الله الخير وكثر من امثالك

عيون رحال
16-08-2010, 10:12 AM
يعــطيكــ ألــف عافيــة

Mr.Omani
16-08-2010, 10:25 AM
اشكركم الشكر الجزيل على هذا الموقع واتمنى ان اجد اجابة على سؤال حيرني. ابتليت والدتي بمرض السرطان ابعده الله عنكم وانتشر المرض ليصل الى النخاع الشوكي وبسببه اصبحت مقعدة لا تقوى على الحركة او استعمال يديها او رجليها حيث اننا نساعدها في تبديل ملابسها كما انها اصبحت تستخدم غيارات (حفاضات) ولا يوجد من يساعدها في تغيرها الا انا واختي وكما تعرفون ان النظر الى العورة حرام ونحن في شهر الصيام فهل صيامنا مقبول ام اننا نحاسب على ذلك؟

افيدوني واذهبوا حيرتي جزاكم الله

يفضل أختي أن تتصلي على مكتب الافتاء
رقم 24644666

وجزاكم الله خيرا

الرمنسي
16-08-2010, 11:42 AM
الله يعطيكم الاجر ان شاء الله

Ms . High High
16-08-2010, 03:04 PM
جزاكم الله خير
و الله ونعم ..

الموج الابيض
17-08-2010, 12:41 AM
يعطيكم العافية ع هذا الموضوع

راعي BM
17-08-2010, 12:44 PM
اشكركم الشكر الجزيل على هذا الموقع واتمنى ان اجد اجابة على سؤال حيرني. ابتليت والدتي بمرض السرطان ابعده الله عنكم وانتشر المرض ليصل الى النخاع الشوكي وبسببه اصبحت مقعدة لا تقوى على الحركة او استعمال يديها او رجليها حيث اننا نساعدها في تبديل ملابسها كما انها اصبحت تستخدم غيارات (حفاضات) ولا يوجد من يساعدها في تغيرها الا انا واختي وكما تعرفون ان النظر الى العورة حرام ونحن في شهر الصيام فهل صيامنا مقبول ام اننا نحاسب على ذلك؟

افيدوني واذهبوا حيرتي جزاكم الله


فتاوي لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي

الســــــــــــــؤال:

امرأة عجوز كبيرة لا تعرف ما تقول ولا تحسن تصرفاتها فتخلع ملابسها تارة، فهل المرأة التي تقوم بمساعدتها والعناية بها ـ وهي صائمة وتشاهد عورتها ـ تكون مأثومة ويبطل صومها أو ماذا؟
الجــــــــــــــواب:

لا ينقض الصوم مشاهدة ما لا تحل مشاهدته ـ إن كان ذلك لداعي الضرورة التي لا محيص عنها ـ كما في هذا السؤال، وعليه فلا حرج على هذه المرأة القائمة بمصالح العجوز الفاقدة للعقل بما يحصل من مشاهدة سوأتها حال قيامها بواجبها، وإنما عليها أن تغض بصرها بحسب الإمكان، والله أعلم.


****************
الســــــــــــــؤال:

امرأة متزوجة بزوج كبير في السن، لا يستطيع قضاء حاجته في دورة المياه إلا بمساعدتها "أي زوجته"، فهي تقوم بتغسيله وتنظيفه ولمس عورته، فما حكم صيامها؟
الجــــــــــــــواب:

لا يبطل بذلك صيامها، والله أعلم.

ألماسة
21-08-2010, 10:49 AM
موضوع مفيد الشكر موصول لك أختي وفي ميزان حسناتك
وأتمنى الاستفادة للجميع